ماهي الخميصة؟

, , التعليقات على ماهي الخميصة؟ مغلقة

الخميصة

 الخميصة: برنكان أسود معلم من المرعزى والصوف ونحوه.

 وقال أبو عبيد : الخميصة كساء أسود مربع له علان. وأنشد قول الأعشى (يصف امرأة):

إذا جردت يوماُ حسبي خميصة                عليها وجريال الضير الدلامصا

اراد شعرها الأسود شبهه بالخميصة …».

وفي تعريف آخر للخميصة: «أنها كساء أسود مربع له علمان. فإن لم يكن معلما فليس بخميصة ..».

 والخميصة عند ابن منظور «ثوب خز أو صوف معلم، وقيل : لا تسمی خمیصة إلا أن تكون سوداء معلمة. وكانت من لباس الناس قديما..»  

وقد تردد ذكر الخميصة في الحديث النبوي كثيراُ وسنكتفي هنا بالإشارة إلى بعضها.

ففي رواية لعائشة رضي الله عنها تقول فيها: صلى رسول الله ، في خميصة لها أعلام، فنظر إلى أعلامها نظرة، فلما سلم قال :

 «اذهبوا بخميصتي هذه إلى أبي جهم ، فإنها ألهتني آنفا عن صلاتي وأتوني بأنبجانية  أبي جهم» .

وفي رواية لأنس رضي الله عنه، أنه شاهد على رسول الله له خميصة حريثية . وهو يسم الظهر .

وفي رواية أخرى لأنس، وعليه خميصة حويتية.

 واستسقى رسول الله؟ وعليه خميصة سوداء … فلما ثقلت جعلها على عاتقه .

والخميصة تأتي على أحجام منها الصغير، فقد روت أم خالد بنت خالد بن سعيد بن العاص، قالت: إن رسول الله أتى بكسوة فيها خمیصة صغيرة.

 فقال: «من ترون أحق بهذه؟ فسكت القوم .

 فقال : أئتوني بأم خالد، فأتي بها تحمل، فأخذ الخميصة بيده فألبسها وقال : «أبلي وأخلقي» وكان في الخميصة علم أخضر أو أصفر .

وإضافة إلى العلم الذي يكون في الخميصة، فقد يكون في البعض منها رسوم على شكل صلب.

فقد جاء في رواية أن نسوة مع عائشة رضي الله عنها کن مشین بين الصفا والمروة فلاحظت عائشة امرأة عليها خميصة فيها صلب. فقالت لها عائشة: انزعي هذا من ثوبك، فإن رسول الله و إذا رآه في ثوب قضبه .

وتختلف أثمان الخميصة باختلاف نسيجها وحجمها وربما مصدرها أيضا.

والذي نعرفه أن خمیصة واحدة كان ثمنها ثلاثين درهما، إذ يحدثنا صفوان بن أمية، أنه كان نائما في المسجد على خميصة له ثمنها ثلاثون درهما فجاء رجل فاختلسها . . .

والذي يمكن أن نخلص إليه من الروايات السابقة، أن الخميصة ضرب من اللباس، مربع أسود فيه أعلام، وربما كانت أعلامها ذات ألوان کالأخضر أو الأصفر.

 وبعض الخمائص تكون فيها صلب زيادة على الأعلام.

 وتصنع الخميصة من الصوف والمرعز كما تصنع من الخز.

 أما الذي لم نستوضحه من الروايات السابقة فهو كيف تلبس الخميصة؟ وهل الخميصة إزار أو رداء؟ أو يمكن اتخاذها إزارا ورداء أيضا؟ وهل تختلف خائص النساء عن خائص الرجال؟ وما وجه الاختلاف؟